بيان الذكرى الثامنة للثورة

تونس في 14 جانفي 2019

بيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

تحيي الكنفدرالية العامة التونسية للشغل الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة 17ديسمبر _14 جانفي والتي كان أوقدها الشباب من مختلف جهات الجمهورية وخاصة المناطق الداخلية منها التي كانت المحرك القوي للفعل الثوري و لا يزال الشباب ينتظر الحلول العملية للمعضلات المزمنة والقائمة على عدم التوازن بين الجهات و الفئات الاجتماعية.
يحيي المناضلون والمناضلات في الكنفدرالية العامة التونسية للشغل ذكرى الثورة المجيدة في ظل مناخ اجتماعي محتقن حيث لم تتمكن الحكومات المتعاقبة بعد الثورة من تحقيق الاستحقاقات الأساسية في التنمية وخاصة في الجهات الداخلية حيث ترتفع نسبة البطالة وتنعدم المشاريع التنموية ذات القدرة التشغيلية العالية ولم تشجع الحكومات الرأسمال الوطني على الاستثمار و التنمية.
وعلى المستوى الاقتصادي والمعيشي نشهد ارتفاعا لنسبة التضخم يفوق 7 بالمائة سنة 2018 وما سينجر عن ذلك الارتفاع من مخاطر على القدرة الشرائية للمواطنين وهي قدرة متدهورة بطبعها ولم تفلح السياسات المتبعة من الحد من تدهورها والمؤسف أن الاستحقاق الانتخابي متقدم الان على الاستحقاق الاقتصادي والتنموي والاجتماعي.
يحيي المناضلون والمناضلات في الكنفدرالية العامة التونسية للشغل في ظرف تميزت فيه السنة الفارطة بتدهور المناخ الاجتماعي حيث تتعثر المفاوضات الاجتماعية في قطاع الوظيفة العمومية وتتقدم المفاوضات في القطاعين العام والخاص بصفة نسبية و بطريقة اعتباطية مبنية على المزايدات ولهذا تطالب الكنفدرالية العامة التونسية للشغل بضرورة إنهاء المفاوضات في اسرع وقت ممكن على أن تكون نسبة الزيادة في حجم تطلعات الشغالين بالفكر والساعد حتى تسهم في الحد من تدهور المقدرة الشرائية.

أما على مستوى الخدمات العمومية فتسجل الكنفدرالية العامة التونسية للشغل بكثير من الألم تدهور غير مسبوق لخدمات النقل العمومي و الصحة العمومية و خاصة التعليم العمومي و هو ما نعتبره اجراما في حق الطبقات المتوسطة و الفقيرة و المتكونة أساسا من الشغالين.
وإذ تؤكد الكنفدرالية العامة التونسية للشغل بمكتبها التنفيذي الجديد والمتكون من طاقات شبابية واعدة على أهمية مأسسة الحوار الاجتماعي بانتخاب أعضاء مجلس الحوار الاجتماعي فإنها تستغرب إنكار حقها في التمثيلية به على غرار المنظمات والهياكل الاجتماعية الأخرى و تتمسك بالدفاع عن حقها في التواجد بهذا الهيكل التمثيلي.
ويؤكد المكتب التنفيذي للكنفدرالية العامة التونسية للشغل على ضرورة التقارب والعمل المشترك مع المنظمات الوطنية وقوى المجتمع المدني من أجل النهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بما يسمح من تحقيق الانتقال الديمقراطي والتنمية العادلة بين الجهات والاستعداد للاستحقاقات السياسية المقبلة.

عاشت تونس حرة مستقة، عاشت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل


الأمـــــين العــــــــــــــــــــام

محمد علي قيزة

Publicités

Répondre

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l'aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :