بيان نقابات المساعدين المتعاقدين للتعليم العالي

28 janvier 2012

 

Publicités

بيان نقابة سواق المترو

28 janvier 2012


Séminaire : Relance économique et responsabilités sociales des entreprises.

19 janvier 2012

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


الجامعة العامة التونسية للشغل تحيي الذكرى الأولى لثورة 14 جانفي المباركة

15 janvier 2012

image

image

image

……..More

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


بيان 14 جانفي 2012

14 janvier 2012

يحي مناضلو ومناضلات الجامعة العامة التونسية للشغل بكل نخوة واعتزاز الذكرى الأولى لانتصار الثورة المجيدة للشعب التونسي التي أعادت للشعب الكرامة والحرية يوم الجمعة 14 جانفي 2011، ذلك اليوم الذي أصبح عيدا للثورة والشباب.

وإذ يقفون خشوعا وإجلالا لشهداء وجرحى الثورة التونسية العظيمة الذين ضحوا بدمائهم الزكية لمقاومة الظلم والقهر والاستبداد، فإنهم يثمنون الدور الطلائعي الرائد لشباب تونس في انتصار الثورة، كما يحيون الدور الهام الذي لعبه النقابيون التونسيون الأحرار والمحامون.

وإذ نؤكد اعتزازنا بالمكاسب الكبيرة التي تحصل عليها الشعب التونسي من حرية التعبير وحرية التنظم إلا أننا نعبر عن انشغالنا في المدة الأخيرة لما يحصل من انتهاك لحرية الصحافة على إثر إصدار قرارات وتعيينات فوقية لا تتلاءم والمعايير الدولية المتعارف عليها في الدول الديمقراطية  الشيء الذي نعتبره خطوة في الاتجاه الخطأ  ولا يتماشى مع استحقاقات الثورة وحلم التونسيين والتونسيات في تحقيق إعلام محترف ومتحرر. كما نريد أن نؤكد أن الحرمة الجسدية والمعنوية للصحفيين خط أحمر لا يمكن  تتجاوزه كما هو الحال مع كل تونسي وتونسية. ومع ذلك فإننا نود أن نذكر إخواننا الصحفيين أن حرية الإعلام لا تعني الفوضى والانفلات الإعلامي فلابد من ضرورة توخي الحذر والاحتراف عند التعاطي مع الأخبار الزائفة التي تروج عن منظمتنا الفتية من قبل مجموعة من المخربين المأجورين الذين لا يريدون الخير للشغيلة ولوطننا الحبيب. لذلك فإننا نذكر وسائل الإعلام أن الجامعة العامة التونسية للشغل قد عقدت مؤتمرها الوطني بتاريخ 3 و 4 ديسمبر 2011 بمدينة نابل في مناخ ديمقراطي وبحضور جل وسائل الإعلام وممثلين عن المجتمع المدني وقد تم انتخاب هيئة مديرة ومكتب كنفدرالي وهو المخول الوحيد للتحدث باسم الجامعة العامة التونسية للشغل ولذا وجب احترام استقلالية منظمتنا واحترام قرارات مؤتمرها.

كما نشجب بشدة الإعتدءات الأخيرة على إخواننا القضاة في جندوبة ونؤكد على أن استقلالية القضاء شرط لازم لبناء دولة ديمقراطية عادلة. كما أن تطهيرها من بقايا الفساد والرشوة لا يتم إلا عبر قضاء مستقل عن كل إرادة سياسية أو أمنية أو شعبيوية.

كما لا ننسى أن نذكر بخطورة ما تتعرض إليه المؤسسة التربوية من تعدي على قدسيتها واستقلاليتها من قبل مجموعة صغيرة من المتزمتين الذين يسعون إلى تكريس أفكارهم باستعمال العنف غير آبهين بمستقبلهم الدراسي ومستقبل زملائهم. لذلك تقف الجامعة العامة التونسية للشغل إلى جانب أساتذة كلية منوبة ممثلين في مجلسهم العلمي وعميدهم المنتخب وتؤكد على ضرورة وضع حد لمثل هذه التصرفات حتى لا تجتاح مؤسساتنا التعليمية التي ضلت في الماضي وبالرغم من محاولات النظام البائد مفخرة لكل التونسيين وحصنا حصينا ضد العنف والتزمت.

إن مناضلي ومناضلات الجامعة العامة التونسية للشغل يلحون في طلبهم من الحكومة الحالية إصدار القرارات التي تكرس على أرض الواقع الحرية والتعددية النقابية وتشريك منظمتنا النقابية في عضوية اللجنة الوطنية للحوار الاجتماعي ومجلس التكوين المهني وكل هياكل الحوار المشتركة وذلك طبقا للفصلين 335 و 340 من مجلة الشغل وبمراجعة تشريعات الشغل السائدة حاليا لاسيما الحق النقابي وهياكل الحوار الاجتماعي ونظام التأجير وظروف العمل وحق الشغل اللائق.

كما يؤكدون مسؤولية الجامعة العامة التونسية للشغل على العمل من أجل المساهمة في النهوض بالاقتصاد الوطني وتأهيله وتطوير محيطه من أجل الرفع من نسق النمو بغية خلق مواطن شغل لائقة ضمن برنامج تشغيل شامل وتحقيق مكاسب اجتماعية جديدة وتوزيع عادل للثروة الوطنية في إطار دولة القانون ومجتمع ديمقراطي يكرس الحريات وحق المواطنة والتوجه الحداثي حتى نكون أوفياء لدماء شهداء الثورة التونسية وأهدافها ورهاناتها، ودعوتنا الملحة إلى وحدة العمل المشترك بين المنظمات النقابية مع العمل مع  بقية الشركاء الاجتماعيين لتحقيق هذه الأهداف.

كما يطالبون رئيس الحكومة بالدعوة لعقد ندوة وطنية في أقرب الآجال بمشاركة كل القوى الحية في البلاد وفي مقدمتهم الشركاء الاجتماعيين لمعالجة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الخطير ولتحمل المسؤولية الاجتماعية والمواطنية من أجل المساهمة في النهوض بالاقتصاد الوطني وخلق مواطن شغل لائقة لآلاف الشبان المعطلين عن العمل. ويكون ذلك عبر الترفيع من نسق النمو من خلال برنامج اجتماعي شامل يحقق مكاسب اجتماعية جديدة.

وأخيرا يِؤكد مناضلو ومناضلات الجامعة العامة التونسية للشغل على أن زمن النقابة الواحدة قد ولى بدون رجعة  تاركا ورائه المكان للتعددية النقابية الحرة في إطار التمثيلية النسبية و وحدة العمل المشترك بين المنظمات النقابية وبقية الشركاء الاجتماعيين من أجل الرقي باقتصاد بلادنا، كما يستنكرون التصاريح  التي أدلى بها بعض أعضاء المكتب التنفيذي للإتحاد العام التونسي للشغل والتي تعيد إلى ذاكرتنا ما كانت تعانيه منظمتنا من اعتداءات تحت وطأة النظام البائد الذي سعى إلى تكريس ثقافة « الحزب الواحد » و »النقابة الواحدة ».

عاشت الجامعة العامة التونسية للشغل

عاشت وحدة الحركة النقابية التونسية على أساس  وحدة العمل المشترك  ضمن التعددية النقابية

عاشت تونس حرة ومستقلة

العزة لشهداء وجرحى الثورة – العزة لتونس

 

الأمين العام

الحبيب قيزة

تونس في 14 جانفي 2012


بيان الهيئة المديرة بتاريخ 5 جانفي 2011

5 janvier 2012

image

Lire le reste de cette entrée »


%d blogueurs aiment cette page :